Message From A Friend in Syria

This is a message I just received from an old friend, Syndi Hallaj, who is married to a Syrian and lives there. Her plea is for everyone to wear white, the Syrian color of mourning, on March 8th, International Women’s Day. Her essay is in English and Arabic:

A Stand Against Violence and Hatred

I do not hold a romantic notion of the human being. I believe that we are all capable of violence. I also believe we make choices in life and sometimes the most difficult and bravest ones are those that should be the easiest in a perfect world.  The place that I call home, one that is by choice rather than by birth is being rocked by turmoil and change. The entire region is in the process that is open ended at this point and there is no clear picture as to where things will go even though there is a great deal of hope and desire by all.

One thing is clear, many are paying the price with their lives and many are being asked to take lives as a way to solve the problem or for others to protect or seek justice, I do not presume to judge the righteousness of any one side. In my world view when there is violence there is fear. This means the fear factor that so many write and speak about is not broken in this part of the world and is in actuality growing in different forms.

International Women’s day is approaching, March 8th and I would like to propose that we wear white on this day. This was once the traditional colour of mourning in Syria and surrounding countries. I am asking this to make the statement that violence, all violence is wrong and must stop. Every person killed is someone’s child, brother, sister, parent, friend or relative. Every person asked to participate in acts of violence is irrevocably changed and it can take years or even a life time to repair the damage. We all pay a dear price for violent conflict and if you look around the world very few conflicts are resolved with violence.

I do not hold the solution to the upheaval that is rocking this country and region but I know with every fiber of my being that we must stop hating and accusing each other and start listening and negotiating.

I will post a reminder closer to International Women’s Day and I encourage you all to reach out to your communities to invite all those who would wish to participate. As a friend once told me, change occurs one person at a time and many times it is the small things that we do that helps to bring about a bigger change.

Syndi Hallaj

موقف ضد العنف والكراهية

ليست لدي أحلام وردية فيما يخص طبيعة النفس البشرية، وأعتقد أننا جميعنا قادرون على ارتكاب العنف. ولكنني أؤمن أيضاً أننا نملك الخيار في هذه الحياة. وربما كانت أصعب الخيارات التي نقوم باتخاذها وأكثرها جراءة هي تلك الخيارات التي عادة ما تكون الأسهل في عالم مثالي. إن البلد الذي اعتبره منزلي (بحكم الاختيار وليس بحكم الولادة) تعصف به رياح المصاعب والتغيير. والمنطقة بأسرها تمر في مرحلة غير واضحة الملامح في الوقت الراهن ومن الصعب التكهن أين تنتهي الأمور رغم أن الجميع يطمح إلى مستقبل مشرق.

الشيء الوحيد الواضح اليوم هو أن الكثيرين يدفعون الثمن بأرواحهم، كما أن هناك أخرون مطالبون بإزهاق الأرواح. كل هذا يمر تحت عناوين من قبيل ايجاد الحلول كما يرتأي البعض والحماية والدفاع عن العدالة كما يرى آخرون. ولا أظنني في موقع أستطيع من خلاله أن أطلق الأحكام حول فضيلة أي من الأطراف. ولكن حسب معرفتي بالحياة، فإن العنف يولد من حضن الخوف مما يعني أن حاجز الخوف الذي يتكلم عنه الجميع مازال قائماً وليس في طريقه إلى الزوال، بل هو في الحقيقة يتطاول.

بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يهل علينا في الثامن من أذار/مارس أقترح أن نلبس الأبيض طوال اليوم. هذا اللون الذي كان في يوم ما هو لون الحداد في سورية والثقافات التي نشأت منها ومن حولها. أطلب منكم أن تقوموا بإيصال رسالة واضحة بأن العنف، كل العنف هو خطأ يجب أن ينتهي. كل شخص قتل هو ابنٌ أو أخٌ أو أختٌ أو قريبٌ أو صديقٌ لكم. وكل من طلب منه أن يساهم في القتل، مهما كان السبب، قد تغييرت نفسيته بشكل قطعي وسيتطلب سنوات بل ربما كل حياته ليصلح العطب الداخلي الذي أصابه. كلنا ندفع ثمن العنف ويكفي أن ننظر من حولنا لنرى كيف أن العنف نادراً ما نجح في حل الخلافات.

لست أملك حلاً للإشكال الذي يعصف في هذا البلد ولكنني أعي بكل جوارحي أننا يجب أن نتوقف عن الكراهية وتبادل التهم وأن نبدأ بالإنصات لبعضنا البعض وأن نبدأ بالتفاوض الجاد.

سأذكركم مع اقتراب يوم المرأة العالمي وأحثكم على التواصل مع محيطكم الاجتماعي لدعوته إلى المشاركة. كما قالت لي إحدى أعز صديقاتي يوماً: التغيير يقاس على مستوى كل إنسان على حدى، والأشياء الصغيرة التي يقوم بها كل واحد منا هي التي تصنع التغيير الأكبر.

سندي حلاج

Discussion Area - Leave a Comment